أخبار ساخنة

ثانوية Arcadia college تحتفل بانطلاق العام الدراسي لصفوف الروضات


احمد منصور - بوابة الاقليم والشوف - شحيم

كعادتها كل عام، ومع بداية إنطلاق العام الدراسي، تستقبل ثانوية Arcadia college  على أرض ملعب الثانوية في مركزها الواقع على الطريق العام بين بلدتي شحيم والبرجين، تلامذة الروضات بطريقة مميزة ولافتة، حيث أقامت بالمناسبة اليوم، إحتفالاً خاصاً للتلاميذ بحضور أهاليهم، لتمضية أوقات جميلة، بهدف تشجيعهم على حب المدرسة والاتنماء اليها.

وتضمن الإحتفال سلسلة من النشاطات المتنوعة والخاصة بالأطفال، تحت عنوان "بصحة جيدة" للإضاءة على أهمية الحفاظ على الصحة، عبر النشاطات التي توزعت في الملعب، وشملت أدوات وأطعمة طبيعية، بدءً بعصير الليموناضة الطبيعية، الى جانب الفواكه وبعض الخضار، للتشديد على ضرورة ان يتعوّد الطفل على تناول الطعام والوجبات الصحية بشكل يومي. كما كان هناك حرص  على أهمية الحفاظ على بيئة وحياة سليمة، عبر الإبتعاد عن استخدام الأدوات البلاستيكية الضّارة بالصحة.

كما تضمنت النشاطات رسومات وتلاوين وألعاب وصناعة الأطعمة البيتية وخبز المناقيش والحلويات، بحضور المشرف العام على الثانوية المربي موسى خليل، مديرة الثانوية إيناس خليل وأفراد من الهيئة التعليمية وأهالي التلاميذ، حيث أعرب الأهالي عن إرتياحهم وسرورهم لهذا اليوم والنشاطات المتنوعة التي تشجّع الطفل على التعلّق وحب مدرسته.

وكان لافتاً الإشادة الكبيرة من الأهالي بالرسالة التربوية الطويلة والممتدة لعشرات السنين، التي تتمتع بها الثانوية والقيّمين عليها، وتمنى الأهالي للإدارة المزيد من التقدم والتطور في رفع المستوى التربوي في المنطقة، لما يشكّله من أهمية كبيرة بالنسبة لرسم مستقبل أجيالنا.

وقد ألقى المشرف العام على الثانوية المربي خليل كلمة رحّب فيها بالأهالي في حرم الثانوية، وأشار الى أن هذه المؤسسة التعليمية التي أبت على نفسها إلّا أن تكون سبّاقة في مضامير العلم والوعي والمعرفة والإرشاد."

وأضاف: "أنتم هنا مع أبنائكم الصغار، الذين نأمل لهم عاماً دراسياً موفّقاً، هؤلاء التلاميذ الجدد في مرحلة الروضة الأولى والروضة الثانية، فاليوم هو اليوم الأول الذي ينفصلون به عنكم وعن بيوتهم، ليلتحقوا بالبيت الثاني لهم، فالمدرسة هي البيت الثاني لكل طفل من أطفالكم، وهؤلاء ليسوا أطفالكم فقط، إنما هم  أيضا أطفالنا، لأننا مؤتمنون على كل هؤلاء الاطفال من أجل أن يكونوا سعداء في مدرستهم قبل التعليم، وقبل الإرشاد، أن يعشقوا مدرستهم، فإن عشقوا مدرستهم نجحوا في نهاية المطاف".

بعدها تناول الجميع الفطور، والذي كان عبارة عن مناقيش تم خبزها يدوياً في الملعب، بمشاركة الأطفال التلاميذ، ومن ثم جالوا مع أهاليهم على مجمل النشاطات المتنوعة، وفرحوا والتقطوا الصور ولعبوا وركضوا، وعانقوا "الدبدوب"، فيما بدا أن الضحكة لم تفارق وجوههم، ما عكس ارتياحاً وإطمئناناً في نفوس أهاليهم.

يمكنكم مشاهدة الصور كاملة على صفحتنا على  الفيسبوك على الرابط التالي: 

https://www.facebook.com/380071582387199/posts/858231267904559/